هل يحصل طفلي على كمية كافية من الحليب؟ - האם התינוק שלי מקבל מספיק חלב?

يمكن سماع التسجيل الصوتي للمقالة أدناه

في عالمٍ كلّ شيء فيه قابل للقياس، فإنّ عدم معرفة كمية الحليب التي ينتجها جسمنا قد يسبّب لنا التوتّر والضغط. سنحاول في هذه المقالة الإجابة عن السؤال: كيف يمكنني أن أعرف ما إذا كان الطفل يحصل على كمية كافية من الحليب.


تابعي حالة طفلك وليس ما يُكتب في الكتب

في الأسابيع الأربعة الأولى، يحتاج الطفل للرضاعة كل ساعتين-ثلاث ساعات لتكوين مخزون الحليب لدى الأم والحصول على كمية كافية من الحليب. الرضاعة بوتيرة عالية هي أمر طبيعي، لأنّ الحليب هو في الوقت نفسه شراب وغذاء. الكبار أيضًا يشربون أو يأكلون شيئًا ما كل ساعتين. معدة الطفل صغيرة جدًا، وحليب الأم يُهضم بسرعة، ولذلك فهو بحاجة للرضاعة المتواترة لكي ينمو. هناك كتب عن الوالدية التي توصي بوضع جدول زمني للأطفال الرضّع. ولكن الجداول الزمنية قد تحدّ من إنتاج الحليب، كذلك الأمر بالنسبة لدمج وصفات الرضاعة الصناعية أو المصاصّة.

زيادة الوزن

في الأيام الأولى التالية للولادة، يخسر الطفل حتى %7 من وزنه. عندما يزداد إنتاج الحليب، غالبًا في اليوم الثالث والرابع بعد الولادة، نتوقع أن يزداد وزن الطفل مجددًا. يعود معظم الأطفال إلى الوزن الذي كانوا عليه عند الولادة خلال حتى سنّ 10-14 يومًا. ينمو طفلك بوتيرته الخاصة، ومنحنى نموه يشكل دلالة على تطوّره. عندما تكون الرضاعة جيدة ولا توجد إشكاليات خاصة، توصي وزارة الصحة بقياس وزن الطفل للمرة الأولى بعد أسبوعين، ومن ثم عندما يبلغ الطفل شهرًا، شهرين، وبعد ذلك، كلّ شهرين، وابتداءً من سنّ السنة ونصف، كل ثلاثة أشهر. قد يزداد وزن الطفل بشكل منتظم على امتداد شريحة مئوية معينة، أو يزداد بسرعة ويتجاوز عدة شرائح مئوية. تشير وزارة الصحة إلى أنّه في أول سنتين-ثلاث سنوات، ينتقل العديد من الأطفال والرضّع من شريحة مئوية واحدة لأخرى، إلى أن يستقروا عند شريحة مئوية معينة. تم التطرق إلى ذلك في منشور وزارة الصحة.

في بعض الأحيان، يبدأ الأطفال في شريحة مئوية عالية، ولكن وزنهم يزداد ببطء، بالتالي، ينزلون إلى شريحة مئوية أدنى. يوصى باستشارة جهة مهنية داعمة للرضاعة إن لم يزداد وزن الطفل بالقدر الكافي.

انظري إلى طفلتك

اسألي نفسك: هل ترضع بحماس؟ هل تبدو معافاة، نشطة ويقظة؟ هل تنمو بما يتلاءم مع سنّها؟

البول والبراز

كمية البول والبراز هي مؤشّر جيد لكمية الحليب التي تحصل عليها الطفلة. ابتداءً من اليوم الخامس، من المتوقع رؤية 6 حفاظات على الأقل مليئة بالبول، وثلاث حفاظات مليئة بالبراز بلون بني/أصفر/أخضر.على أي حال، يوصى بقياس وزن الطفلة خلال أسبوعين، أو إذا راودتكم أي شكوك أو تخوفات.

ما هي وتيرة الرضاعة؟

كلّما ازدادت وتيرة الرضاعة، كلّما أنتجتِ كمية أكبر من الحليب. الرضاعة بوتيرة منخفضة قد تؤثّر على كمية الحليب لديك. في الأسابيع الأولى، يحتاج معظم الأطفال للرضاعة كل ساعتين-ثلاثة، أو على الأقل 8-12 مرة في اليوم، بما في ذلك بضع مرات في الليل. عندما يكون الطفل مستيقظًا، فإنّه يرضع أحيانًا بوتيرة أعلى، بفارق ساعة واحدة أحيانًا.

مدّة الرضاعة

بعض الأطفال يرضعون لمدة خمس دقائق، وآخرون لمدى ساعة. احرصي على عدم قطع الرضاعة النشطة. معظم الأطفال يتوقفون عن الرضاعة بأنفسهم. إذا توقفت الطفلة عن الرضاعة بشكل نشط عند الاقتراب من النهاية، يمكن التوقف قليلًا، ونقلها للثدي الآخر، حيث يكون تدفق الحليب أسرع، ويشجّع الطفلة على الاستمرار. إن لم تقبل الطفلة الثدي الثاني، يفضّل البدء به في المرة القادمة.

طفل بليد؟

ربما يُستحسن إيقاظ الطفل الذي ينام كثيرًا، إن لم يستيقظ بنفسه كل ساعتين-ثلاث ساعات. هذا أمر مهم جدًا إذا كان الطفل يعاني من اليرقان أو أنّ وزنه لا يزداد كما يجب. إذا كان يصعب إيقاظه أو إن بقي نعِسًا، يوصى باستشارة جهة مهنية للتحقق من أنّ كل شيء سليم.

هناك حلول لمعظم مشاكل الرضاعة. إليكم بعض النصائح

  • غالبية الأمهات يستطعن إنتاج كمية كبيرة من الحليب لطفلهن. يوصى بإرضاع الطفل على فترات متقاربة، من الثديين، على الأقل عشر مرات في اليوم.

  • أيقظي طفلك إذا اضطررت لذلك.

  • انتبهي لعلامات/مؤشّرات الجوع، مثل حركات البحث وإدخال قبضة اليد إلى الفم وقضمها. البكاء هو مؤشّر متأخر للجوع. شجّعي على الرضاعة في أحيان متقاربة إذا كانت طفلتك تريد ذلك.

  • تحققي من أنّ طفلتك ممسكة جيدًا بالثدي وأنّ بطنها موجّهة نحو بطنك، وجسدها ملتصق بجسدك.

  • يجب الحرص على أن يدخل أكبر جزء ممكن من الثدي إلى فم الطفل.

  • استمعي إلى أصوات البلع أثناء الرضاعة.

  • يوصى بالاستعانة بأخصائية مهنية في بداية الطريق إذا شعرت بأنّ الرضاعة صعبة، غير مريحة أو مؤلمة.

  • احرصي على بقاء طفلتلك قريبة منك. جرّبي وضعية الرضاعة "الفطرية"- اتكئي إلى الخلف/استلقي على ظهرك وضعيها على صدرك، قريبًا من ثدييك، مع الحرص على التلامس الجلدي.

  • اسمحي لطفلك بالرضاعة في كلّ فرصة، حتى إذا نومه خفيفًا. سيحفز ذلك المستويات الهرمونية في جسدك على زيادة كمية الحليب.

  • أرضعي طفلك لتهدئته أيضًا، وليس فقط لتغذيته، سيزيد ذلك من إنتاج الحليب. الرضاعة أفضل من استخدام المصاصة.

  • الرضاعة الليلية مهمة لتكوّن الحليب وزيادة إنتاجه.

  • حاولي الحصول على مساعدة في الأعمال المنزلية. إنّه الوقت المناسب لتجاهل الغبار وإعداد وجبات بسيطة، والتركيز على الراحة وعلى طفلتك.

  • أنجع طريق لزيادة إنتاج الحليب هي الجلوس في السرير مع طفلك ليوم أو يومين، وتكريس كل الجهود لإرضاعه ورعايته. دعي الآخرين يعتنون بك.

ضغط الثدي Breast Compressions

يساعد الطفل على الرضاعة النشطة من الثدي، والحصول على مزيد من الحليب:

  1. اسندي ثديك بيدك، بحيث يوضع الإبهام على جانب واحد من الثدي وسائر الأصابع على الجانب الآخر.

  2. انتظري أن يبدأ طفلك بالرضاعة النشطة، بحيث يكون فمه مفتوحًا بشكل جيد. عندما يتوقف عن البلع، اضغطي على الثدي بشكل مستمر لزيادة تدفق الحليب. استمري في الضغط أثناء بلع الطفل للحليب، ومن ثم اتركي ثديك.

  3. بدّلي زاوية يدك على الثدي وكرري المرحلة 2 في مناطق مختلفة على الثدي. افعلي ذلك بنعومة، ليس من المفترض أن يؤلمك ذلك.

  4. حاولي تبديل الثديين مرة أو مرتين على الأقل أثناء الرضاعة، عندما يتوقف الطفل عن الرضاعة أو عندما لا يمكّنه الضغط على الثدي من متابعة الرضاعة النشطة. ستكتشفين مع الوقت أنك لم تعودي بحاجة للضغط.

  5. فيديو توضيحي


أفكار بسيطة لزيادة إنتاج الحليب

إخراج الحليب من الثدي، حتى بكمية قليلة، عندما يكون الثدي ليّنًا، يشجّع على إنتاج الحليب. الثديان