دليل الرضاعة المريحة - המדריך להנקה נוחה

المصدر ""Comfortable Breastfeeding من منظّمة لا ليتشي بريطانيا.

ترجمة ليلي بوكسمان-شبتاي

ترجمة للعربية: ربى سمعان، غلوكال للترجمة والحلول اللغوية


يمكن سماع التسجيل الصوتي للمقالة أدناه

الرضاعة الناجعة والسليمة قائمة على مبدأين: أولًا، أن يمسك الطفل بالثدي بشكل صحيح، وثانيًا، إيجاد الوضعية المريحة الملائمة للأم. يوصى "بالتمرّن" على هذين المبدأين فور الولادة، عندما يكون إنتاج الحليب قليلًا والثديان ليّنين. كلّما بدأت بالتمرّن في وقت أبكر، كلما سارت الأمور لاحقًا على نحو أسهل.

التلامس الجلدي بين الأم والمولود يساعد كثيرًا على الإمساك الجيد. التلامس يحفّز ردود الفعل اللاإرادية لدى المولود (""المُبرمَج" للبحث عن ثدييك من لحظة الولادة) ويساعده على إيجاد الثدي بسهولة. يوصى بتقريب الطفل منك، لينشأ تلامس جلدي بينكما فور الولادة، والاستمرار في ذلك قدر الأمكان في الأسابيع الأولى التالية للولادة.


جدي وضعية مريحة لك، حيث يمكنك من خلالها الاتكاء، على سبيل المثال- الجلوس، الاستلقاء إلى الخلف أو الاستلقاء جانبًا. يمكنك الاستعانة بالوسائد لإسناد جسدك. يُستحسن عامةً استخدام الوسائد لتسندك أنت (على سبيل المثال، ضعيها تحت رأسك، ذراعيك، كتفيك أو رجليك، أو خلف ظهرك) وليس الطفل. عندما تجدين وضعية مريحة لك- استرخي واتركي الثدي بوضعيته الطبيعية. يُستحسن تقريب الطفل من الثدي، وليس تقريب الثدي من الطفل.

الوضعية المثالية هي أن يسند جسدك جسد الطفل بواسطة أكبر قدر ممكن من التلامس الجلدي، لتكون يداك فارغتين.

تقريب الطفل من جسدك (بحيث يكون الجزء الأمامي من جسده ملامسًا لجسدك) يساعده على التحرّك بطريقة أكثر تلاؤمًا. وبواسطة مساعدتك وتشجعيك ، سيتمكّن من البحث عن الثدي. طريقة أخرى لمساعدة الطفل هي وضع كفتي رجليه على جسم مسطّح يوفر المقاومة، مثل فخذك أو يدك.

قد يحرك الطفل رأسه للبحث عن الحلمات أو يقوم بلعق الثدي. هذه دلائل على استعداده للامساك بالثدي.

الوضعية المفضّلة للطفل نسبة للصدر هي "أنف موازٍ لحلمة الثدي". في هذه الوضعية، يكون ذقن الطفل على ثديك أو بجانبه ويميل رأسه إلى الخلف قليلًا. قد يبدو أنّ فم الطفل بعيدًا عن حلمة ثديك- لكن لا تقلقي، فهذه الوضعية تسمح بإمساك الحلمه بشكل ناجع.

الفك السفلي للطفل يجب أن يلامس الثدي، أسفل الحلمة، ليكون أنفه بارزًا. يوصى بالإمساك بجسد الطفل جيدًا وإلصاقه بجسدك أثناء الرضاعة. يجب إتاحة المجال لحركة رأس الطفل (لا يجوز الضغط على مؤخّرة العنق أو على الجبين) ليتمكن من تحريكه بشكل مستقل و "ليفتح فمه جيدًا".

ليتمكن من بلع الحليب بسهولة، يجب الحرص على أن يكون رأس الطفل وجسمه في خطٍ مستقيم، وليس مائلًا إلى الجانب.

عندما يمسك الطفل بالثدي- تستطيعين حينها الاتكاء للخلف، الاسترخاء وتقريب جسده بالكامل منك، إلى حد التلامس.

يستعرض هذا الفيلم وضعيات "رضاعة طبيعية" (المعروفة أيضًا باسم "الرضاعة الفسيولوجية" أو "الرضاعة الفطرية") التي تشجّع على الالتصاق الناجع للطفل بجسد الأم، وتمنح الراحة للأم أيضًا. تمكّنك هذه الوضعيات من الاتكاء إلى الخلف بينما يستلقي طفلك على بطنك، وتسند يدك جسده.

الفائدة من الإمساك الناجع بالثدي، كالظاهر في هذا الفيلم، هي مُضاعفة: الإمساك الصحيح يجعل من تجربة الرضاعة تجربةً أكثر راحة، ويمنح طفلك كمية مناسبة من الحليب.


الرضاعة الأولى

يوصى بالرضاعة قدر الإمكان، وفي أبكر وقت ممكن بعد الولادة للحد من احتمال احتقان الثدي (تورّم غير لطيف في الثديين). إذا امسك الطفل بالثدي جيدًا، وتمت الرضاعة في مرحلة مبكرة بشكل انسيابي، من المرجّح أن تستمر الرضاعة بنجاح، مع إنتاج الحليب وامتلاء الثديين. إذا كانت الرضاعة مؤلمة أو غير مريحه، اطلبي المساعدة في أسرع وقت ممكن.


تتمة الطريق

تقول أمهات عديدات، بما في ذلك أمهات أرضعنَ في السابق، بأنّهن انتظرن أسابيع لكي تكون الرضاعة طبيعية ومريحة تمامًا. وبما أنّ طول الطفل ووزنه يزدادان، يجب إجراء الملاءمات اللازمة لإسناده كما يجب. المبدأ الأساسي يبقى كما هو: سواء كنت جالسة أم مستلقية، فإنّ جسد الطفل يجب أن يكون ملتصقًا بك بوضعية تمكّنه من تحريك عنقه وإلصاق ذقنه وشفته السفلي بالثدي. يسند جسد الطفل على جسدك، بينما تُسند مؤخرته بفخذك أو بحضنك.


ملخص لمبادئ الرضاعة المريحة

  • الطفل قريب منك قدر الإمكان لكي لا يضطر لبذل جهد للوصول إلى الثدي.

  • رأس الطفل مائل بزاوية تمكّنه "من فتح فمه جيدًا" وإدخال الثدي إلى فمه دون أن يجرح حلمة الثدي.

  • رأس الطفل بوضعية مستقيمة- من الرأس، مرورًا بالكتفين وحتى الحوض.

  • أنف الطفل أمام حلمة الثدي-ليتمكن الطفل من الامساك بالثدي بسرعة وبنجاعة. بعض الأطفال ينجحون في الامساك بالثدي بقواهم الذاتية فقط إذا وُضعوا بهذه الزاوية. الوضعية يجب أن تكون مريحة لتحافظى عليها لوقت طويل.

مصادر الدعم

إن لم تكن الرضاعة انسيابية ومريحة، يرجى التواصل مع المرشدة المحلية لمنظمة "لا ليتشي". لقاءات "لا ليتشي" هي فرصة رائعة لتلقي الدعم والتشجيع والنصائح وجهًا لوجه من المرشدات ومن أمهات مرضعات أخريات. يمكنك أيضًا الاتصال بخط الدعم التابع للمنظّمة.


وإن لم يكن الطفل مستعدًا للرضاعة؟

لا تقلقي... يحتاج بعض الأطفال لمزيد من الوقت لبدء الرضاعة بنجاعة. التلامس الجسدي (الجلد على الجلد) يصنع العجائب فيما يتعلق بتشجيع الرضاعة: سيبدأ الكثير من الأطفال بتحريك شفاههم تلقائيًا بحركة أشبه بحركة المصّ وهم منكمشون بقرب ثدي الأم المكشوف. الرضاعة الناجعة التي تتناولها هذه المقالة تحفّز الغريزة الأساسية لدى الطفل للرضاعة من الثدي. وضعيات الرضاعة المريحة تمكّن الأطفال من الامساك بالثدي حتى وإن كانوا نِعاسًا، ولذلك، يجب الانتباه لعلامات الجوع لدى الطفل، وإتاحة الثدي للطفل بلطفٍ استجابًة لبوادر الحركة الأولى لدى الطفل. في هذه الحالة، من المهم جدًا الحرص على إدرار الحليب بواسطة شفاطة حليب أو بواسطة تعصير الحليب باليد.